English language selector

دول الشرق الأوسط تستعين بابتكارات بريطانية 

لضمان استدامة الزراعة

تستعين دول الشرق الأوسط بحلول تكنولوجيا الزراعة لمساعدتها في تذليل أكبر التحديات في إنتاج الغذاء: سبل توفير غذاء مستدام لشعوبها المتنامية وضمان الأمن الغذائي، وفي نفس الوقت التغلب على تحديات شح المياه وتغير المناخ. ومن هنا، أطلقت دول شرق أوسطية، بالعمل يدا بيد مع المملكة المتحدة، عددا من المشاريع المثيرة لتعجيل الانتقال إلى زراعة أكثر إنتاجية واستدامة. وخبرة المملكة المتحدة بمجالات علوم الحيوان، والزراعة والبستنة، والاستزراع المائي، وإدارة فضلات الطعام يمكن أن تساهم في عدد من الحلول المتطورة في أنحاء العالم وفي منطقة الشرق الأوسط.

خفض انبعاثات الميثان من الأبقار بالاستعانة بتكنولوجيا ذكية

يوجد في أنحاء العالم نحو 1.6 مليار بقرة، وهي تعتبر مصدرا أساسيا للاحترار العالمي. حيث تبلغ انبعاثات الميثان من الأبقار نسبة 10 بالمئة من إجمالي الانبعاثات العالمية (لدى قياسها على مدى 20 سنة - إمكانية الاحترار العالمي20). وما يبلغ 95 بالمئة من نسبة الميثان هذا ينبعث من أنوف وأفواه الأبقار. يعتبر الميثان أسوأ من ثاني أكسيد الكربون بمعدل 85 ضعفا من حيث التسبب بالاحترار العالمي، ومع ذلك من المتوقع أن يزداد الطلب على لحوم وحليب الأبقار إلى الضعف في العقود القادمة. في المملكة المتحدة، طوّر مشروع "مواشي عديمة الانبعاثات" تقنية ذكية لتحييد غاز الميثان الذي تنفثه المواشي. 

الزراعة الرأسية لزراعة النباتات في المناخ الحار والجاف

شركة Intelligent Growth Solutions للحلول الزراعية الذكية، والتي مقرها في اسكتلندا، طورت نظام مزارع رأسية نموذجية يمكن توسيعها على نطاق كبير، وتشمل التحكم بالإنارة والحرارة والرطوبة في البيوت الزراعية. باستطاعة مزارع هذه الشركة إنتاج المحاصيل حتى حين تصل الحرارة إلى 60 درجة مئوية وتبلغ سرعة الرياح 160كم بالساعة، وأنظمة الري فيها تعيد تدوير ما يصل إلى 95 بالمئة من المياه في دورة كل من المحاصيل. ذلك يكفل أيضا كفاءة الطاقة في هذه المزارع، وكونها صديقة للبيئة وعديمة الانبعاثات. هذه الشركة تسوّق حاليا أنظمتها الزراعية الذكية في أربع قارات بأنحاء العالم، ويشغّلها مزارعون محليون، عادة بالشراكة مع حكومات وطنية تسعى إلى تحسين الأمن الغذائي وإنتاج المحاصيل محليا في بلدانها. يمكن استخدام أنظمة الزراعة هذه لزراعة المحاصيل الجذرية والفواكه والخضراوات الورقية والزهور، بل وحتى شتلات الأشجار. 

صيد الأسماك المستهدفة بالاستعانة بتقنية الإنارة الاصطناعية

شركة سيفتي نِت SafetyNet Technologies تبتكر حلولا تتيح الدقة في صيد الأسماك، والممارسات المستدامة في قطاع صيد الأسماك. من بين منتجات هذه الشركة تقنية جديدة رائدة تعتمد على الإنارة الاصطناعية التي يمكنها تغيير تصرف الأسماك وغيرها من الأحياء البحرية. الغرض من هذه التقنية هو إبعاد أنواع الأسماك غير المرغوبة عن شبكات الصيد، واجتذاب الأسماك المستهدفة، وبالتالي زيادة المحصول وتقليل الوقت اللازم لفرز الأسماك، وتسهيل الامتثال للتنظيمات المتعلقة بصيد الأسماك.

استخدام فضلات الطعام المتخلفة من الطائرات لتربية حشرات لتكون غذاء للحيوانات

هيئة الأبحاث الغذائية والبيئية في المملكة المتحدة (فيرا) وقعت مذكرة تفاهم مع شركة الإمارات لتموين الطائرات في دولة الإمارات بشأن مشروع مستقبلي طموح لبناء منشأة في دبي لاستخدام فضلات الطعام من الطائرات ومن خدمات التجهيزات الغذائية لتربية حشرات على نطاق واسع لتحويلها إلى بروتين غذائي للحيوانات. 

هيئة فيرا هي مشروع مشترك مع وزارة شؤون البيئة والأغذية والزراعة البريطانية. وهي مركز دولي متميز بمجال الأبحاث والتطوير في قطاعات الأغذية والزراعة والبيئة. 

قدرات المملكة المتحدة في قطاع تكنولوجيا الزراعة

هذا الكتيب يعطي صورة عامة عن قدرات المملكة المتحدة بمجال التكنولوجيا الزراعية. وهو المرجع المناسب للحكومات والمؤسسات المهتمة بالحصول على منتجات وخبرات المملكة المتحدة الرائدة عالميا بمجال تكنولوجيا الزراعة.


 

الزراعة الرأسية: باختصار

دليل المبتدئين لفهم أحد حلول تكنولوجيا الزراعة الذي يساعد في تحسين الأمن الغذائي وضمان شبكات التوريد. 

ابحث عن شركات بريطانية مختصة بمجال تكنولوجيا الزراعة

ندعوك لزيارة صفحة تكنولوجيا الزراعة البريطانية لمعرفة المزيد عن الخبرات البريطانية بمجال المواشي والزراعة والبستنة والاستزراع المائي. يمكنك البحث عن شركات بريطانية تستعين بالجينات والعلوم والتكنولوجيا لإيجاد حلول للاحتياجات الملحّة لإنتاج الغذاء في العالم. 

 

فيديو

 

 

باستطاعة المختصين البريطانيين في الشرق الأوسط تقديم مشورة مجانية من واقع الخبرة لمساعدتك في إيجاد حلول تكنولوجيا الزراعة المناسبة لمؤسستك.

تابعنا

Twitter   LinkedIn