English language selector

الشرق الأوسط يستعين بالابتكارات البريطانية لإنتاج طاقة أكثر صداقة للبيئة

لدى الدول في الشرق الأوسط أساسات متينة لبناء مستقبل أكثر استدامة وصداقة للبيئة. حيث إن وفرة أشعة الشمس والرياح باستمرار فيها، وتوفر المساحات الشاسعة، والتقدّم الكبير في مجال إنتاج الهيدروجين وتحويل النفايات إلى طاقة، من شأنه منح المنطقة فرصةً للحد بشكل كبير من بصمتها الكربونية. ومن خلال العمل يداً بيد مع المملكة المتحدة، دشّنت منطقة الشرق الأوسط عدداً من المشاريع الجديدة المثيرة للإعجاب، والتي ستعجّل في انتقالها إلى طاقة أنظف.

استغلال طاقة الشمس لحل مشكلة شح المياه

شركة Desolenator هي شركة إنجليزية-هولندية للتكنولوجيا النظيفة التي تستعين بالطاقة الشمسية فقط لتنقية المياه من أي مصدر- بما في ذلك مياه البحر، والمياه قليلة الملوحة، والمياه الملوثة بالمعادن الثقيلة. هذه التكنولوجيا ضرورية في المناطق التي يكون فيها ماء البحر مصدر الماء الوحيد المتاح، مثل الإمارات العربية المتحدة. عملت الشركة مع هيئة كهرباء ومياه دبي "ديوا" لإنشاء محطات تجريبية لتحلية المياه تعمل بالطاقة الشمسية في مجمع جبل علي لإنتاج الطاقة وتحلية المياه. وتعاقدت "ديوا" الآن مع Desolenator لإنشاء نظام مطور ومحايد من حيث الكربون لتنقية المياه وتحليتها يعمل فقط بالطاقة الشمسية. تعتمد التكنولوجيا على استخدام مواد كيميائية خالية تماما من الأضرار، وهي خالية من الأغشية، وتعمل بطاقة غير متقطعة، ولا تنتج محاليل ملحية سامة.

 

سباق عبر الصحراء بفضل الهيدروجي

شركة إيه إف سي إنرجي رائدة في تصنيع منظومات طاقة خلايا وقود الهيدروجين التي تستعمل بدورها في توليد طاقة نظيفة تعزيزاً للتحول في الطاقة في العالم. تستطيع هذه الشركة، التي مقرها في المملكة المتحدة، توفير أنظمة بأحجام مختلفة لتوليد طاقة مستقلة خارج الشبكة العامة للكهرباء، وتخلو تماماً من الانبعاثات. وهذه الطاقة تستخدم حالياً للشحن السريع لبطاريات السيارات الكهربائية، ولتحل محل مولدات الديزل المحمولة لتوليد الكهرباء للاستعمالات المؤقتة.ويشمل ذلك شحن جميع سيارات السباق الكهربائية التي شاركت في الموسم الأول من سباق Extreme E الذي أقيم لأول مرة في صحراء المملكة العربية السعودية في أبريل 2021. كما تعمل الشركة مع شركاء عالميين لبناء وتشغيل منتجات لـ الصناعات البحرية والموانئ ومراكز البيانات والسكك الحديدية.

 

توليد الطاقة من الرياح البحرية

جامعة هَل University of Hull، وهي المركز التكنولوجي الرائد للابتكار والبحوث بمجال طاقة الرياح في المملكة المتحدة، تخطط لإعداد دراسة جدوى بالتعاون مع معهد الكويت للأبحاث العلمية لتحديد إمكانية تأسيس حقول لتوليد الطاقة من الرياح البحرية دعما لرؤية الكويت 2035. هذه الدراسة تبحث سبل توسيع طاقة حقل الشقايا، وهو أول مشروع برّي في الكويت لتوليد الطاقة من الرياح، عن طريق التوسع بتوليد الطاقة البحرية.

 

استخلاص فوائد من النفايا

تعمل كيفيركو على تصميم وبناء عدد من أنظمة معالجة النفايات في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية. وقد تمّ إعداد كل مشروع حسب خط النفايات ووفقاً لمتطلبات العملاء، وتسليمه جاهزاً تماماً للتشغيل. يُعالَج ويعاد تدوير ما يقرب من 95% من النفايات الواردة لاستخدامها مرةً أخرى. وقد جرى تصميم حل شركة كيفركو لإعادة التدوير وتسليمه لمشروع البحر الأحمر لمعالجة ما يزيد عن 150,000 طن سنوياً من نفايات أعمال البناء على ساحل البحر الأحمر. وسيُعاد تدوير المواد المستعادة إلى منتجات جديدة، بالإضافة إلى توفير الوقود لتوليد الكهرباء في معمل قريب لتوليد الطاقة من النفايات. سوف يُستخدم المعمل على مدى سنوات لمعالجة خطوط نفايات أخرى في المنطقة.

 

استعمال الغرافين لتطوير حلول الطاقة المتجدد

يعمل مركز ابتكار هندسة الغرافين (Graphene Engineering Innovation Centre) في جامعة مانشستر بالشراكة مع جامعة خليفة في الإمارات العربية المتحدة في مجموعة من المشاريع للإسراع بتحويل منتجات الغرافين والمواد ثنائية الأبعاد المطورة إلى منتجات تجارية. للغرافين تطبيقات متعددة، حيث إنه يُمَكّن حلول الطاقة المتجددة، مثل خفض وزن المواد المستعملة في تحلية المياه، وشفرات توربينات الرياح، وتكنولوجيا البطاريات، وخزانات الهيدروجين.

 

حلول تمويل فعالة ومجدية من حيث التكلفة لأصحاب المشاريع 

مولت مؤسسة تمويل الصادرات البريطانية قرضًا جديدًا للنمو النظيف بقيمة 31 مليون جنيه إسترليني لاستكمال بناء المقر الرئيسي الجديد للبيئة والصديق للبيئة لشركة "بيئة" في الشارقة ، الإمارات العربية المتحدة. المشروع هو مثال ساطع للابتكار البريطاني في البناء المستدام في المنطقة. تم تصميم هذا المبنى الصديق للبيئة من قبل المهندس المعماري الراحل زها حديد ، وسيتم تشغيله بالكامل من خلال الطاقة المتجددة من الألواح الشمسية وأنظمة تحويل النفايات إلى طاقة ، وسيكون أحد أكثر المكاتب الذكية تقدمًا في العالم.

هذا هو أول قرض مخصص للنمو النظيف تمنحه هيئة تمويل الصادرات البريطانية في منطقة الشرق الأوسط. حيث يتم توفير الدعم من تسهيلات الهيئة للإقراض المباشر المخصص للنمو النظيف، إذ تخصص الهيئة ملياري جنيه إسترليني لتمويل مشاريع النمو النظيف والطاقة المتجددة.

تمويل الصادرات في المملكة المتحدة هو ائتمان الصادرات في المملكة المتحدة ، وهو قسم حكومي يعمل جنبًا إلى جنب مع وزارة التجارة الدولية. يغطي رؤساء الدول الأعضاء في UKEF ومقرهم في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وقطر منطقة الشرق الأوسط الأوسع لتوفير دعم المنتج والتوجيه للمشترين الذين يبحثون عن حلول تمويل من المملكة المتحدة.  

الأحداث والأخبار ومقاطع الفيديو

يبدأ التهم نحو الطاقة النظيفة بالتعاون

اقرأ أحدث مقال من المفوض التجاري لجلالة الملك للشرق الأوسط سيمون بيني حول كيفية استخدام المنطقة للابتكار من شركات الطاقة المتجددة في المملكة المتحدة لتوفير طاقة أنظف في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

انقر هنا لقراءة المزيد.

كيف يجعل الشرق الأوسط الطاقة أكثر اخضرارًا؟

كيف تلبي باكستان الطلب المتزايد على الطاقة؟

 

يمكن لأخصائيينا في الشرق الأوسط تقديم مشورة مجانية تستند إلى الخبرة لمساعدتك في إيجاد حلول الطاقة المتجددة المناسبة لمؤسستك.

تابعون

Twitter LinkedIn